• أهم الأخبار
  • |
  • النشرة اليومية
  • |
  • البيانات والتصريحات
  • |
  • الأخبار الأسبوعية
عاجل
17 جثة في بغداد لأشخاص تم اختطافهم من قبل القوات الحكومية وقد كُتب على بعضها عبارة: ممنوع دخول بغداد تقارير نقلا عن مسؤل أمني حكومي: مستشفيات بغداد تغص بجثث السنّة المقتولين
الجمعة,  2017-08-18
  • أهم الأخبار
  • النشرة اليومية
  • التقارير
  • المقالات
جثث السنّة في بغداد مكتوب عليها: ممنوع دخول بغداد
ضغوط إيرانية لعدم إعادة فتح طريق العراق-الأردن
بجهود ميليشا الحشد؛ إيران تبدأ تنفيذ خطة لوصل طريق بينها وبين سوريا عبر العراق
خلافات الكتل السنيّة تزيد حالة التشظّي الإنتخابي
على وقع أهازيج نظام البعث نوري المالكي يلقي كلمته في النجف
نشرة مركز اعلام الربيع العراقي رقم : ١٣٧٧ للأحداث التي جرت خلال الـ24 ساعة الماضية : الخميس ١٧-٨-٢٠١٧
نشرة مركز اعلام الربيع العراقي رقم : ١٣٧٦ للأحداث التي جرت خلال الـ24 ساعة الماضية : الاربعاء ١٦-٨-٢٠١٧
نشرة مركز اعلام الربيع العراقي رقم : ١٣٧٥ للأحداث التي جرت خلال الـ24 ساعة الماضية : الثلاثاء ١٥-٨-٢٠١٧
نشرة مركز اعلام الربيع العراقي رقم : ١٣٧٤ للأحداث التي جرت خلال الـ24 ساعة الماضية : الاثنين ١٤-٨-٢٠١٧
معركة الموصل تدخل شهرها الثامن
عراقيون يستعينون بشركات أمنية خاصة لحمايتهم
أجور الميليشيات تفوق أجور أساتذة الجامعات
في الموصل حدائق المنازل مقابر أهلها
القتل مصير من لا يغادر الحي العسكري في قضاء طوزخورماتو
إيران تشكل حرسها الثوري في العراق
“38” مقراً عسكرياً ومكتباً للتجنيد يمتلكها حزب العمال الكردستاني، وبغداد تغض الطرف، وتدعم وجوده
مشعوذو وسحرة بغداد ينافسون أطباءها
يحدث في العراق فقط
مسرحية الفاسدين في العراق

قناة اليوتيوب

الصور

البيانات والتصريحات

الحالة الجوية لمدينة بغداد-العراق
قم باضافة بريدك لتصلك نشرتنا الإخبارية
تصويت
ما رأيك بموقعنا الجديد؟
ممتاز
جيد
مقبول
غير جيد

التقارير

معركة الموصل تدخل شهرها الثامن
عراقيون يستعينون بشركات أمنية خاصة لحمايتهم
أجور الميليشيات تفوق أجور أساتذة الجامعات
في الموصل حدائق المنازل مقابر أهلها
القتل مصير من لا يغادر الحي العسكري في قضاء طوزخورماتو
"مغارة" مطار بغداد: خطف وسرقة وعبور مسلحين
حرب الموصل تخضع طريق (العراق - الأردن) لسيطرة تنظيم الدولة
السيطرات الوهمية ودولة الميليشيات
أهم الأخبار
X

ضغوط إيرانية لعدم إعادة فتح طريق العراق-الأردن

قال مسؤول حكومي بارز على صلة بالمحادثات الرسمية بين الحكومتين الأردنية والعراقية بشأن إعادة فتح الطريق الدولي بين البلدين، بما فيها المعبر الحدودي البري طريبيل، إن ضغوطا إيرانية تمارسها السفارة الإيرانية في بغداد على الحكومة.

وتهدف الضغوط الإيرانية إلى عرقلة إعادة افتتاح المعبر البري بين البلدين، رغم وجود تفاهم نهائي على ضرورة فتح المعبر بأسرع وقت، خاصة مع الاتفاق الأخير مع شركة أمن أميركية لتأمين الطريق الرابط بين بغداد وعمّان، واستثماره لإعادة إحياء القناة التجارية الجافة بين البلدين، لافتا إلى أن السفير الإيراني الجديد، إيرج مسجدي، يقود ضغوطا كبيرة بهذا الاتجاه على المسؤولين في بغداد.

وكانت لجان عراقية وأردنية مشتركة قد عقدت سلسلة لقاءات في بغداد وعمان، عقب سيطرة القوات الحكومية، مدعومة بالتحالف الدولي بقيادة واشنطن، غالبية مدن محافظة الأنبار، بما فيها استعادة السيطرة على الطريق الدولي الرابط بين بغداد وعمان من خلال معبر طريبيل الحدودي بين البلدين (430 كلم غرب بغداد)، وتم الاتفاق على جملة من النقاط الرئيسية، من بينها إعادة ترميم الطريق، ونشر وحدات عسكرية عراقية على طول الطريق، فضلا عن منح شركة أمنية أميركية عقدا لتوفير الأمن لسائقي الشاحنات وقافلات نقل النفط الخام من العراق إلى الأردن.

ووفقا لتصريحات سابقة لمسؤولين حكوميين، فإنه من المقرر أن يتم فتح المعبر بشكل جزئي واستئناف التبادل التجاري والمسافرين بين البلدين نهاية الشهر المقبل، إلا أن بغداد لم تقم حتى الآن بأي خطوة فعلية على الأرض تمهد لذلك، خاصة في ما يتعلق بالجانب الفني وإعادة تأهيل المعبر. 

وبحسب المسؤول العراقي، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، فإن "إيران منزعجة جدا من إعادة فتح الطريق بين العراق والأردن، ومارست ضغوطا كبيرة في هذا الاتجاه من قبل سفارتها، بما في ذلك القرار الذي اتخذته أخيرا مليشيات الحشد بعدم انسحابها من الطريق الذي تتواجد على أجزاء منه غرب الرمادي وشرق الفلوجة، دون أن توضح سبب ذلك".

وأكد المصدر أن "الرفض الإيراني يأتي لعدة أسباب، أبرزها أن إعادة فتح الطريق تعني تحول 50 فيالمائةمن التبادل التجاري إلى الجوار العربي، بعدما كان حكرا على إيران، فضلا عن قضايا سياسية وطائفية معروفة"، وفقا لقوله.

وأغلق الطريق قبل ثلاث سنوات عقب سيطرة "تنظيم الدولة" على مساحات شاسعة من مدن غرب وشمال العراق، بما فيها المعبر الحدودي بين البلدين، لترتفع على أثرها الصادرات الإيرانية إلى العراق بأكثر من 50 فيالمائة عن معدلاتها السابقة.

من جانبه، أكد عضو مجلس محافظة الأنبار (الحكومة المحلية)، عيد عماش، وجود دول إقليمية تعمل على عرقلة اتفاق إعادة فتح الطريق والمعبر بين العراق والأردن، موضحا، في تصريحات نقلتها وكالات أنباء عراقية، أن "هناك دولا إقليمية لديها أجندات داخل العراق، منها إيران، تحاول عرقلة فتح الطريق".

وتابع عماش: "إيران لها مصالح اقتصادية مع العراق، إذ إن افتتاح هذا المنفذ سيضر بمصالحها"، مشيراإلى أن"منفذ طريبيل يعتبر من المنافذ الحيوية والاقتصادية في البلد، ولا بدّ من إعادة افتتاحه لتوسيع الحركة التجارية للبلد".


المصدر: العربي الجديد

2017-05-16 06:20:29